المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكم اتهام المسلم بكونه عميل


لوجي
03-05-2011, 02:15 PM
ما حكم وصفنا لشخص بأنه عميل ؟ وهل هذا يعد قذفا أم لا ؟ أرجو الرد بأسرع وقت ممكن؟


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:


فالقذف المعروف الموجب للحد خاص بتهمة الزنا، أو بنفي النسب، فلا يعد الاتهام بغيره من الجرائم قذفا بهذا المعنى، وراجعي الفتوى رقم: 29732 (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=29732).

والاتهام بالعمالة في عرف زماننا يعني خيانة الأمة أو التجسس عليها لصالح أعدائها. ولا علاقة له بجريمة الزنا، وبالتالي لا يعد قذفا، وإن كان سبا صريحا وشتما قبيحا، فإن ألصق بمن هو بريء منه في غيبته فهو بهتان، وإن كان في حضرته فهو ظلم وفحش وطعن وعدوان، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء. رواه الترمذي وحسنه وأحمد، وصححه الألباني.

وقال أيضا صلى الله عليه وسلم: سباب المسلم فسوق. متفق عليه.

وأما إن كان الموصوف بذلك أهلا له، فالتحذير منه مطلوب عقلا وشرعا، وهو من جملة النصيحة لأئمة المسلمين وعامتهم، وراجعي الفتوى رقم: 138032 (http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=138032).

وهنا لابد من التنبيه على أن اتهام الناس بمجرد الظن أمر محرم، قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ {الحجرات: 12}

وقال صلى الله عليه وسلم: إياكم والظن، فإن الظن أكذب الحديث، ولا تحسسوا ولا تجسسوا، ولا تنافسوا، ولا تحاسدوا، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، وكونوا عباد الله إخوانا. رواه مسلم.

والله أعلم.

شذى الجنان
03-05-2011, 04:35 PM
مشكوره على التوضيح
جزاك الله خير
وبارك الله فيك

حفيدة عائشة
03-05-2011, 11:33 PM
إفادة طيبة وواضحة
أثابكِ الله
بانتظاااااااااااار جديدك
جزاكِ الله خير الجزاء